طب الأعصاب

طب الأعصاب

مرحبًا بكم في قسم طب الأعصاب التخصصي

في قسم طب الأعصاب التخصصي نقوم على علاج المرضى من الجنسين:

  • الذين يعانون من سكتات (السكتة الدماغية، نزيف المخ)
  • الذين يعانون من إصابات في الجمجمة
  • الذين يعانون من أضرار في الحبل الشوكي
  • بعد التعرض لجراحات في المخ أو الحبل الشوكي
  • الذين يعانون من اعتلالات عصبية، مثل اعتلال الأعصاب المتعدد ومتلازمة غيلان باريه
  • الذين يعانون من التصلب المتعدد
  • الذين يعانون من متلازمة باركنسون
  • الذين يعانون من اعتلالات عضلية
  • الذين يعانون من أمراض عصبية أخرى

تهدف المناهج العلاجية للمرضى في قسم الأعصاب إلى تحسين أو إعادة إنشاء القدرة الإنجازية البدنية أو جودة الحياة أو المسئولية الذاتية وتحسين تنبؤات الشفاء بعد العلاج. منهجنا العلاجي يضع في اعتباره توصيات الجمعية الألمانية لطب الأعصاب/إعادة التأهيل العصبي وأيضًا معايير الجودة الموضحة هنا.

الخطط العلاجية لمرضى الأعصاب تتوافق مع المعيار العلاجي لإعادة التأهيل الذي أرساه الاتحاد الألماني لتأمين المعاشات. يوجد جزء أساسي يهدف لتحسين تنبؤات الشفاء بعد العلاج، ويتمثل في تطبيق منظومة العلاج بالأدوية بحسب الخطوط الإرشادية مع مواءمة جرعات الأدوية بحسب حالة كل مريض. وفي هذا الإطار نجد أن طريقة العلاج الدوائية تكون مستندة إلى توصيات الجمعيات الطبية التخصصية ذات الصلة – ولا سيما الجمعية الألمانية لعلاج السكتات والجمعية الألمانية لطب الأعصاب/ إعادة التأهيل العصبي.

بالاستناد إلى الأعراض المرضية القائمة فإننا نعمل لأجلك على إعداد خطة علاجية متوائمة مع متطلباتك الشخصية من خلال باقة عريضة وشاملة للطرق العلاجية الفعالة. وفي إطار التعاون الفعال في وضع البرنامج العلاجي فإنهم يعملون على تحقيق هدف استعادة التوازن النفسي والبدني وتعلم كيفية تفهم حالتك المرضية وتحسين خصائص القدرة على التحمل.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن فريق الأطباء والمعالجين لدينا في المركز الطبي يحضرون دائمًا دورات التدريب الارتقائي المتخصصة. وهم يسترشدون في عملهم بالطرق العلاجية المعترف بها في إطار استخدام الأجهزة الحديثة والطرق العلاجية المساعدة. وبذلك فإننا، باعتبارنا أحد المراكز الطبية القلائل في ألمانيا، نعمل بالاستعانة بروبوت الأيدي والذراعين المطور حديثًا الذي يستخدم في عدة مجالات، من بينها علاج مرضى السكتات. الأطباء والمعالجون وخبراء العلاج النفسي والعمل الاجتماعي يقومون في إطار محادثات دورية منتظمة مع فريق العمل بالتحقق من فعالية العلاج، ومن ثم فإنهم يقومون بالإكمال والتغيير بحسب مسار التقدم العلاجي.